اتهم المدعي العام لمدينة أوسييك الكرواتية لوكا مودريتش وديان لوفرين لاعبى المنتخـب وريال مدريد وليون على التوالي بالشهادة الزور.

جاء ذلك بعد إفادات أدلى بها الثنائي فى عَامٌ 2017 فى قضية اتهام ثلاثة مـن مَسْؤُولِي دينامو زغرب ومسؤول الضرائب بالتهرب الضريبي والاستيلاء على أموال النادي فى انتقال مودريتش لتوتنام فى 2008 ولوفرين الي ليون فى 2010.

وأصدر الاتحاد الكرواتي لكرة القـدم بيانا أعلن خلاله احترامه التام لاستقلالية هيئات القضاء وطلب منهم ان يكونوا عادلين تجاه جميع مواطني كراوتيا بغض النظر عَنْ اسمهم الاول والأخير.

وأضاف “لا يستحق لوكا مودريتش أو ديان لوفرين معاملة خاصة باعتبارهما مـن الفائزين بفضية وبرونزية كاس العالم 2018 و2022 والذي جعل البلد مشهورا، لكنهم يستحقان علاقة عادلة ومتساوية ويقين قانوني”.

وأتم البيان “يدعـم الاتحاد الكرواتي بشكل كامل مودريتش ولوفريت وسنكون جاهزين لمساعدة اللاعبـين الأسطوريين اثناء التحقيق”.