طالب نواب فى البرلمان البريطاني عَنْ حزب العمال المعارض بدعم حملة تهدف الي تجريد قطر مـن حق تنظيم بطوله كاس العالم لكرة القـدم عَامٌ 2022 مالم تتحسن فيها أحوال العمال الأجانب.

ومن بين المشاركين فى الحملة النواب البرلمانيون، جم ميرفي وزير التنمية الدولية فى حكومة الظل، وكلف ايفورد وزير الرياضة فى حكومة الظل، وستيفن هيوبرن.

وقد انضم اعضاء البرلمان الي نشطاء مـن نقابة اتحاد عمال البناء والصناعات المساعدة والفنيين “يوكات” فى المطالبة باتخاذ اجراء فى هذا الصدد.

وفي المباراه، التى سبقت المؤتمر السنوي لحزب العمال الذى عـقد فى مانشستر، بين مجموعه البرلمان والصحفيين، رفـع النشطاء راية كبيرة تحمل عبارة “أظهروا كارت حمراء لقطر”.

استغلال العمال الاجانب

بينما قطر قد تعرضت لانتقاد العديد مـن المنظمات الحقوقية الدولية “لإجبارها العمال الوافدين فيها على العمل فى ظروف اشبه ما تكون بالعبودية.”

بينما قطر قد اعلنت فى مايو / ايار الماضي انها بصدد تعديل قوانين العمل السارية فيها والتي تقيد العمال الوافدين بالعمل لدى رب عمل واحد.

وتقول منظمات حقوق الانسان إن هذا النظام – المعروف “بنظام الكفيل” – اشبه ما يكون بالرق. بينما اخبار صحفيه اعلنت إن بعض العمال يتم تسريحهم مـن العمل ويتركون مشردين بلا عمل أو مأوى مما يضطرهم للعمل بأقل مـن دولار فى اليـوم.